لتنزيل الكتاب بصيغة الزي آي بي لتنزيل الكتاب بصيغة الايفون والايباد

هذا الكتاب

رد على من قال إن توحيد الأسماء والصفات لم يكن معلوما عند سلف الأمة، وأن الكتب المؤلفة في العقيدة كالطحاوية والواسطية لا فائدة اليوم من الاهتمام بها، وأن إثبات يد الله لا دخل له بالتوحيد. بالرغم من حرصنا على هداية من قال ذلك ومحبتنا أن يعود كل مخطيء الى الرشد والصواب فان هذا لا يمنعنا من الرد على الشبهات والأخطاء العقائدية لأن هذا هو سنة المرسلين وأدب وسياسة المؤمنين، فقد قال موسى صلى الله عليه وسلم قديما لقومه {انكم قوم تجهلون!!} وقال نبينا محمد صلى الله عليه وسلم لبعض المسلمين [قلتم والذي نفسي بيده كما قالت بنوا اسرائيل لموسى اجعل لنا الهاً كما لهم آلهة] وقال ايضاً لبعض المسلمين [بئس خطيب القوم أنت قل ومن يعص الله ورسوله فقد غوى]. الدعوة السلفية دعوة لابراز حقيقة الدين ودفع الشبهة عن عقائده وشرائعه وهذه الرسالة نموذج لمنهج هذه الدعوة في التقويم والدفاع عن حوزة الدين.