HajwOmra

باب الحج والعمرة

 

أسئلة الباب

 

1- امرأة حاضت في ذهابها إلى العمرة، فهل لا بد أن تغتسل..

2- اعتمر أحد أقاربي بحمد الله، وبعد أن أنهى المناسك، أراد أن يعتمر عن أبيه المتوفى، فأخبره المشايخ أن..

3- شخص متزوج وعنده أطفال وليس لديه شقة في بلده وهو..

4- قبل ذهابنا للحج مباشرة اكتشفت زوجتي أنها حامل وفي أول..

5- رجل حج الفريضة وبعد فترة من الزمن ترك الصلاة لمدة خمسة..

6- ما حكم التلبية في..

7- ما كيفية رفع اليد عند استلام..

8- عند الانتهاء من الطواف والتوجه..

9- بعد الطواف والصلاة خلف المقام وشرب ماء زمزم هل..

10- بعد طواف الوداع هل يجوز..

11- بالنسبة للوفاء بالدين قبل الحج هل ينتظر..

12- ماتت أمي ولم تكن تصلي لجهلها..

13- رجل يستطيع أن يقترض تكاليف..

14- نوى شخص أن يحج قبل الحج..

15- من ساق الهدي هل يجب عليه..

16- هل ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان..

17- كيف نوفق بين قول عمر بن الخطاب رضي الله عنه (والله إني اعلم انك حجر لا تنفع ولا تضر) وبين..

18- ما فضل يوم..

19- نحن شباب سوف نذهب للحج إن شاء الله ومعنا شخص يعمل في بنك، وسوف يضع..

20- هل يجوز رمي الجمرات قبل..

21- هل رخصة الخروج من المزدلفة بعد منتصف..

22- هناك بعض الحملات تؤخر الحجاج في العزيزية بعد انتهاء طوافهم الوداع عدة..

23- هل يشترط الطهارة للطواف و..

24- بالنسبة للحاج عندما يغسل لحيته وينزل..

25- رجل اعتمر وحلق رأسه وتحلل ثم جاء بعمرة ثانية لعمته ثم نسي أن يأخذ شيئاً من..

26- ذهبت لأرمي الجمرات ومعي نساء قد وكلوني في الرمي. فلما ذهبت..

27- إذا توفر للشاب المال فما هو الأولى الحج أم..

28- أنوي العمرة في الأسبوع القادم إن شاء الله عن..

29- هل يجوز ذبح أضحية وأذنها..

30- هل يجوز أن يأكل من الأضحية..

31- بعض الناس تذبح الأضحية لكنه يقيم بها وليمة فقط للأقارب والجيران.. فهل يجوز للإنسان..

32- أبلغ من العمر خمس وستين سنة وأعاني من بعض التعب ولي عم..

33- أنا رجل كنت عاصيا ومنّ الله عليه بالتوبة والاستقامة وكنت..

34- هل يجوز للمرأة أن..

35- هل يعتبر زوج الأخت محرما وتذهب معه..

36- أيهما أفضل حج..

37- أود الذهاب للعمره لمده أربعه أيام، كيف يمكن استغلال هذه العمرة..

38- امرأة قامت بالحج منذ عامين ثم أتتها الدورة الشهرية..

39- امرأة تريد أن تقوم بعمرة خلال الشهر الكريم فهل يصح أن تقوم بإعادة طواف الإفاضة..

 

الأسئلة والأجوبة

 

1- امرأة حاضت في ذهابها إلى العمرة، فهل لا بد أن تغتسل قبل السفر؟ أم تسافر وما زالت في الحيض ثم تغتسل وتبدأ مناسك العمرة؟

 

الأولى لها أن تغتسل غسل نظلفة وإن كانت في الحيض، لكنها لا تخرج من الجنابة بهذا الغسل، ثم بعد ذلك تنوي وتهل بالعمرة من الميقات، حتى وإن كانت جنب، ثم إذا وصلت مكة أو المكان الذي تقصده، وانقطع عنها الدم تغتسل عند ذلك غسل الطهارة، ثم تطوف وتسعى بالبيت، لكن يجب أن تغتسل غسل نظافة قبل أن تبدأ بالإحرام، ولها أن تحرم وإن كانت حائض.

 

2- اعتمر أحد أقاربي بحمد الله، وبعد أن أنهى المناسك، أراد أن يعتمر عن أبيه المتوفى، فأخبره المشايخ أن يذهب إلى منطقة التنعيم ويحرم من هناك، ثم يؤدي العمرة عن أبيه، ولما فرغ من ذلك خطأه بعض المشايخ وقالوا له إن هذا له حالات خاصة. فأي القولين أصح؟؟

 

القول الثاني هو الصحيح، وعليه أن يعتمر لوالده عمرة مستقلة من بلده، أو من خارج المواقيت المكانية.

 

3- شخص متزوج وعنده أطفال وليس لديه شقة في بلده وهو بصدد توفير المال اللازم لشراء الشقة، فهل المال المخزون لهذا الغرض يعد زائد عن الحاجة ويوجب علي فريضة الحج؟

 

من ملك الزاد والراحلة للحج وجب عليه الحج، فعليك الحج أولاً، ثم تجمع المال مرة أخرى لشراء الشقة.    

 

4- قبل ذهابنا للحج مباشرة اكتشفت زوجتي أنها حامل وفي أول أيام التروية مرضت بالانفلونزا، وعند قيامنا بطواف الإفاضة أتمت زوجتي الطواف بصعوبة، بعدها ذهبنا إلى السكن لرؤية الطبيب، ثم عدنا للسعي بين الصفا والمروة ليلاً وكان الطواف صبحاً. فما حكم ذلك؟

 

يجوز أن تطوف في يوم وتسعى في يوم لأن الطواف والسعي غير مرتبطين ببعضهما البعض ولا يجب أن يكون في ساعة واحدة، فلا بأس لمن يشق عليه أن يطوف طواف الإفاضة ثم يسعى في وقت آخر.

 

5- رجل حج الفريضة وبعد فترة من الزمن ترك الصلاة لمدة خمسة عشر يوما تقريبا وقد تاب بعد ذلك فهل حجته صحيحة أم عليه إعادتها؟

 

ترك الصلاة كفر إذا تركها عامدا بصرف النظر عن سبب الترك سواء كان عناداً أو كسلاً، وهي علامة الكفر [من ترك صلاة العصر فقد حبط عمله] كل عمل عمله يحبط، وإحباط العمل دليل الكفر.

أما من كفر بترك الصلاة أو بغيرها من المكفرات ثم تاب الله عليه من هذا الكفر ورجع إلى الدين هل يؤدي حجة الإسلام؟ فالمسلم عليه أن يحج حجة واحدة في العمر. لكن هل حبطت الحجة التي حجها قبل أن يرتد وهل عليه أن يحج مرة أخرى؟

في هذه المسألة قولان:

- قيل: إن ارتد ثم عاد إلى الدين يلزمه أن يستأنف من جديد لأن عمله السابق قد حبط كله، وإذا عاد إلى الإسلام فلا يعود إليه كالسابق ومادام لم يعود إليه فيجب أن يعيد حجة الإسلام. وهؤلاء استدلوا بحديث النبي صلوات الله وسلامه عليه لما سأله الصحابة: يا رسول الله أنؤاخذ بما عملنا في الجاهلية؟ قال: [من أحسن في الإسلام لم يؤاخذ بما عمل في الجاهلية، ومن أساء في الإسلام أخذ بالأول والآخر]. فقال (ومن أساء) يعني في الإسلام يعني أسلم وظل يشرب الخمر أو أسلم وظل يزني كما كان يفعل في الجاهلية فهذا يحاسب على زنا الجاهلية والزنا الذي زناه في الإسلام.

- والبعض من أهل العلم يقول: أنه إذا عاد إلى الإسلام مرة ثانية فإنه يعود له عمله الصالح السابق ولا يبطله الله تعالى وإنما يبطله الله إذا استمر على الكفر حتى مات عليه عياذا بالله. هؤلاء استدلوا بحديث حكيم بن حزام عندما سأل النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله أرأيت أمورا كنت أتحنث بها في الجاهلية من عتاقة وصلة رحم هل لي فيها أجر؟ فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: [أسلمت على ما أسلفت من خير]. وهذا معناه أن الخير الذي كان له في الجاهلية يكتبه له الله تبارك وتعالى.

ونقول أن هذا المرتد إذا مات على الردة يكون قد مات على الكفر لا ينفعه عمله السابق أما إذا تاب الله عليه من ردته وكفره قبل أن يموت يقال من باب الأولى أن حسناته ترجع إليه مادامت سيئاته التي عملها في حال كفره بدلها الله له حسنات، فحسناته أولى، وهذا فيمن كان كافراً ولم يكن على الإسلام، أما أن يكون الإنسان مسلماً وله عمل صالح ثم ارتد فهذه حالة خاصة، هل يحبط عمله؟ وهل إذا أسلم مرة أخرى تحسب له أعماله الصالحة؟ فليس بخصوصها نص قاطع. والأحوط أن يحج مرة أخرى.

 

6- ما حكم التلبية في الحج بصوت واحد؟

 

التلبية من شعائر الحج وهي سنة وتجب لو مرة على الأقل، ويستحب رفع الصوت فيه فقد جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: [الحج العج والسج] والعج: هو رفع الصوت بالتلبية، والسج: هو الذبح.

والتلبية بليبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك لم تكن هي التلبية الوحيدة التي كان يلبون بها الصحابة، وإنما كانوا يلبون مع النبي صلوات الله وسلامه عليه بتلبيات أخرى كما كان يقول [لبيك ذا المعارف لبيك ذا الملك]، فقد كانت هذه هي تلبية النبي والتزمها صلوات الله وسلامه عليه، ولم يثبت أن الرسول والصحابة لبوا مجتمعين بصوت واحد، وإنما كان كلٌ يلبي وكلٌ يجهر إلى الله وكلٌ يدعو ويسبح ويكبر، فالسنة هي أن يلبي الإنسان في نفسه، أما أن يلبي مجموعة بصوت واحد على طريقة الإنشاد فهذا لم يكن معمولا به في وقت النبي صلوات الله وسلامه عليه.

لذلك فإنه يستحب أن يلبي كل إنسان لنفسه، ولا بأس من اختلاط الأصوات لأن كلٌ يناجي ربه ويدعوه سبحانه وتعالى.

 

7- ما كيفية رفع اليد عند استلام الحجر وماذا يقال؟

 

الحجر ممكن يُستلم باليد ويقَبل وممكن يُستلم بعصا، وكان النبي يستلمه بها، أما الركن الثاني وهو الركن اليماني فيُستلم باليد دون تقبيل، وليس فيه إشارة، يعني من لم يستلمه لا يشير إليه، فكثير من الناس يشيرون إلى الركن اليماني وهذا خطأ.

أما الحجر فإنه إما أن يُستلم بالفم أو باليد وإما أن يُشار إليه باليد اليمني ويقول (باسم الله، الله اكبر) لمن لم يستطع الوصول إليه،  ولا يقبل يده إذا أشار وإنما يقبلها إذا وصلت يده إلى الحجر.

 

8- عند الانتهاء من الطواف والتوجه إلى مقام إبراهيم للصلاة هل يجب قراءة {واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى}؟

 

النبي قرأ هذه الآيات قبل أن يصلي خلف المقام، ومن السنة قراءة {قل يأيها الكافرون} في الركعة الأولى، و{قل هو الله أحد} في الركعة الثانية.

 

9- بعد الطواف والصلاة خلف المقام وشرب ماء زمزم هل نرجع إلى الحجر قبل الذهاب للسعي؟

 

الرسول في طواف القدوم بعد أن صلى ركعتين رجع مرة ثانية إلى الحجر فقبله فإذا كان هذا ممكن فليكن، فهذا من السنة.

 

10- بعد طواف الوداع هل يجوز الراحة والمكث لبضع ساعات أو النوم قبل المغادرة؟

 

اتفق العلماء على أنه لو كان لشراء شيء أو جمع رفقته أو نحو ذلك من العمل اليسير فلا بأس، لأن الرسول يقول [اجعلوا آخر عهدكم بالبيت الطواف] أما إن كان لديه عمل متواصل كأنه سينام ليلة أو نحو ذلك فالصحيح في حقه أن يؤخر الطواف إلى أن ينتهي من عمله.

 

11- بالنسبة للوفاء بالدين قبل الحج هل ينتظر على البنوك المرتبطة بأزمة السوق والتي عمل لها جدولة لتسوية المديونية لمدة عشر سنوات؟

 

الديون الطويلة وغيرها بما يسمى بالأقساط، ديون لا تمنع من الحج، لأنها غير مستحقة في الفور، وإنما الدين المانع من الحج أن يكون على الإنسان دين يستغرق كل ماله وليس عنده ما يغطيه لا من أرض ولا عقار ولا سيارة ولا غيرها، بحيث لو توفي لا تسد دينه. فهذا يعتبر فقير.

أما إنسان عنده أموال أو عقار أو أراضى ولكنه مدين بأقساط أثاث مثلاً، أو مدين للدولة في بناء بيته فهذه ليست ديون مانعه من الحج لأنه إذا قيمت موجوداته فإنها تغطي هذا الدين وتزيد عليه. وكل من عنده فضلة وعنده زاد وراحلة فهذا يعتبر غني ومستطيع للحج ولا يمنعه هذا.

 

12- ماتت أمي ولم تكن تصلي لجهلها بحكم الصلاة لأنها كانت أمية فهل أحج عنها بعد أن أحج عن نفسي؟

 

إذا كانت ممن يجهل هذا الحكم ممكن أن يُحج عنها. لكن من كان يعلم حكم ترك الصلاة ولا يصلي، لا ينفعه عمله الصالح، ولا ينفعه عمل غيره.

 

13- رجل يستطيع أن يقترض تكاليف الحج وتسديدها على أقساط شهرية خلال سنة واحدة. ما حكم ذلك؟

 

هذا ليس من الاستطاعة لا يجب على الشخص أن يستدين ليحج ولا يستحب له ذلك.

 

14- نوى شخص أن يحج قبل الحج بسنة هل هذا مخالف لأنه فرض الحج على نفسه قبل الأشهر الحرم؟

 

من نوى الحج أو عزم عليه لا يعني أنه فرض الحج على نفسه. إنما فرض الحج يكون بإعلان الإحرام بقولك [لبيك اللهم بحج].

 

15- من ساق الهدي هل يجب عليه القران بين الحج والعمرة كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم؟

 

نعم.. الذي يسوق الهدي وهو يحرم وساق الهدي هذا يجب عليه ألا يحل من إحرامه حتى ينحر هديه، لأن الرسول قال لما سألته زوجته حفصة رضي الله عنها فقالت: يا رسول الله ما شأن الناس حلوا بعمرة، ولم تحلل أنت من عمرتك. قال [إني لبدت رأسي، وقلدت هديي، فلا أحل حتى أنحر].

16- هل ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يلبس الإحرام الأبيض؟

 

لا يوجد لون محدد للباس الإحرام، وللإنسان أن يحرم في أي لون، لكن الأبيض كان محبباً للرسول صلى الله عليه وسلم، وقال [إن من خير ثيابكم  البياض]، لكن الرسول نهى أن يحرم المسلم أو الحاج في ثوب مسه الورث أو الزعفران، أو الطيب، أو البخر، والورث هي زهرة تصبغ الثياب بلون أصفر، والزعفران معروف يصبغ باللون البرتقالي، ولا يجوز تطييب ملابس الإحرام، أما تطييب الجسم قبل الإحرام فهو جائز كما جاء في حديث السيدة عائشة رضي الله عنها (طيبت رسول الله صلى الله عليه وسلم لحرمه حين أحرم، ولحله قبل أن يطوف بالبيت) ولحله قبل أن يطوف بالبيت يعني بعد أن رمى الجمرة، فقد تطيب النبي قبل أن يطوف بالبيت.

 

17- كيف نوفق بين قول عمر بن الخطاب رضي الله عنه (والله إني اعلم انك حجر لا تنفع ولا تضر) وبين الأحاديث التي تبين أن هذا الحجر يشهد على من مسه يوم القيامة؟

 

عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقصد أن الحجر هنا بذاته لا ينفع ولا يضر ولا يرجى من ورائه الخير، وهذا لا ينفي أنه يعلم أن تقبيل الحجر نسك من مناسك الحج، وأن من فعله اتباعاً لسنة النبي صلى الله عليه وسلم له الأجر والمثوبة عن الله تبارك وتعالى، لكنه كان يريد أن يبين للناس أن تقبيل هذا الحجر ليس كما يفعله أهل الجاهلية من تعظيمهم للأحجار وطلبهم منها، والطواف بها، كما كان يفعل أهل الجاهلية القرشيين، حيث كانوا يعظمون أحجار مكة بحيث إذا سافروا كانوا يأخذون معهم من أحجار الحرم، وإذا نزلوا في مكان نصبوها وطافوا بها، ويعتقدون فيها النفع كما كانوا يعتقدون في الأصنام، وإن كانوا لا يعتقدون بأنها هي بذاتها تنفع وتضر إلا أنهم يقدسونها ويرون أنها كما كانوا يقولون لا نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى، ونظراً لما كان لهذه الأحجار والأصنام من منزلة في قلوبهم، أراد عمر بن الخطاب أن يبين أن هذا ليس بصنم يعبد من دون الله عز وجل ويرجى نفعه ويخاف من ضره. أما بالنسبة لحديث شهادة هذا الحجر لعل عمر لم يسمع به.

 

18- ما فضل يوم عرفة؟

 

يوم عرفة هو أفضل يوم طلعت فيه الشمس والرسول يخبر بأن [الحج عرفة] يعني هذا أفضل وقت وأهم ركن من أركان الحج، ووقته هو اليوم التاسع من بعد الزوال إلى غروب الشمس، وللأسف أن كثير من الناس ممن يحجون لا يهتمون به.

 

19- نحن شباب سوف نذهب للحج إن شاء الله ومعنا شخص يعمل في بنك، وسوف يضع مبلغ للنفقة في الأكل والطريق والهدي وغيرها فما موقف مال هذا الشخص معنا؟

 

ما دام الأمر مشاركة فلا بأس إن شاء الله.

 

20- هل يجوز رمي الجمرات قبل الزوال خاصة في ظل الحوادث التي تحدث كل عام عند رمي الجمرات؟

 

من حيث البداية يجب أن يكون بعد الزوال لأن النبي صلى الله عليه وسلم انتظر حتى زالت الشمس ثم رمى الجمرة التي في اليوم الأول، الذي هو بعد يوم النحر، ويوم النحر هو الذي يكون بعد العقبة بعد شروق الشمس ويستمر إلى الزوال أو المساء، وهذا لا بأس به، فعن ابن عباس أنه [سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: إني حلقت قبل أن أذبح، فقال: لا حرج، فقال آخر: إني رميت بعد ما أمسيت، قال: لا حرج]، فلا بأس أن يستمر هذا من بعد الشروق إلى المساء، أما بالنسبة لرمي الجمرات في اليوم الأول والثاني والثالث لمن أراد أن يتأخر، فالصحيح من أقوال أهل العلم أنه لا يجوز ذلك إلا بعد الزوال فإن النبي انتظر حتى زالت الشمس ثم رمى، أما زحام الناس فهو بسبب جهلهم وتدافعهم، حيث لا ينبغي على المسلم أن يدخل إلى المرجم  كأنه داخل إلى معركة. وعلى كل حال ليس هذا مبرراً لمخالفة الوقت لأن مواقيت الحج أعمال مؤقتة بمواقيت، فلا يجوز أن نقف بعرفة في غير يوم الوقوف، والنبي صلى الله عليه وسلم قال [خذوا عني مناسككم].

 

21- هل رخصة الخروج من المزدلفة بعد منتصف الليل خاصة برفقة عامة النساء أم ضعفة النساء؟

 

الرسول أباح للضعفة من النساء الكبيرات وأهل الأعذار والصغار أن يخرجوا من المزدلفة بعد منتصف الليل فهذا أمر جائز، طبعا إذا كان يرافقها مرافق ولا تستطيع أن تخرج من مزدلفة إلا معه فيكون هذا عذر للمرافق أن يخرج معها، إما إذا كان من الممكن أن تذهب مع نفس الحملة من دونه، فعليه أن يبقى، لأن الصحيح على الرجل المبيت بياتا كاملا في مزدلفة، وهو واجب على اقل تقدير وإن كان بعض أهل العلم يقول أنه ركن، وذلك أن الله  تبارك وتعالى قال {فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام واذكروه كما هداكم وان كنتم من قبله لمن الضالين. ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس} والنبي صلى الله عليه وسلم بين هذا الموقف. متى ذكر النبي الله تبارك وتعالى عند المشعر الحرام؟ ذكره بعد صلاة الصبح. وقف يدعو الله تبارك وتعالى وقال [وقفت هاهنا] في المكان الذي وقف فيه [وجمع كلها موقف] يعني أي واحد وقف في مزدلفة هذا موقف وقال: [خذوا عني مناسككم] فجعل هذا منسك، فالنبي وقف بعد الفجر إلى أن قاربت الشمس على الظهور من خلف جبل كبير فخالف المشركين وخرج إلى منى لرمي جمرة العقبة، وذلك أن المشركين كانوا ينتظرون حتى تشرق الشمس، فإذا أشرقت الشمس دفعوا إلى مزدلفة.

فالذين يمرون بمزدلفة ويعبرونها بدعوى أن الواجب هو البقاء فيها ولو للحظة فهذا لا يجوز لهم، فإن الله يقول {فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام واذكروه كما هداكم} وهذا ما فعله صلوات الله وسلامه عليه حيث نام هذه الليلة ولما أذن الفجر قام فصلى الفجر ووقف يدعوا الله تبارك وتعالى إلى أن قاربت الشمس على الظهور ثم دفع إلى منى.

 

22- هناك بعض الحملات تؤخر الحجاج في العزيزية بعد انتهاء طوافهم الوداع عدة ساعات مما يضطرهم لأداء عدة صلوات في العزيزية قبل مغادرتهم لبلادهم فهل هذا جائز وما حكم ذلك على الحجاج؟

 

إذا جعل الإنسان آخر أعماله هو طواف الوداع ثم بعد ذلك مكث يصلي فرض أو فرضين منتظراً أن يجتمع أهل الحملة فلا بأس في هذا إن شاء الله. أما أن يتسوق ويشتري أغراضه فهذا لا يجوز وينافي قول النبي صلى الله عليه وسلم [اجعلوا آخر عهدكم بالبيت الطواف].

 

23- هل يشترط الطهارة للطواف والسعي؟ وهل إذا انتقض الوضوء أثناء الطواف يعيد الطواف؟

 

يشترط الوضوء للطواف ولا يشترط للسعي ولكنه يستحب، ومن انتقض وضوءه أثناء الطواف، يتوضأ ثم يذهب إلى ما بدأه، فإذا كان في الشوط الثالث أو الرابع، يبدأ من حيث انتقض وضوءه.

 

24- بالنسبة للحاج عندما يغسل لحيته وينزل منها شعر فهل عليه شيء؟

 

ليس عليه شيء.. فمن غسل وجهه أو حتى رأسه ونزل شيء من شعره فلا بأس في هذا، وإنما المنع عنه هو الحلق أو التقصير.

 

25- رجل اعتمر وحلق رأسه وتحلل ثم جاء بعمرة ثانية لعمته ثم نسي أن يأخذ شيئاً من رأسه ورجع إلى بلده فماذا عليه؟ علما بأن أحد المشايخ قد أفتى له بأن يلبس إحرامه ثم يحلق رأسه ويتحلل.

 

ما تفعله من أنك تعمل عمرة لعمتك وخالتك وهكذا هي عمرة واحدة فقط، فكل سفرة بعمرة واحدة، أما إذا نسي أن يأخذ شيئاً من رأسه وتذكر بعد أن لبس ملابسه، يجب أن يتحلل من هذا بدم لأنه نسي واجب، ولكن طبعا عليه إذا تذكر أن يأخذ من شعره، وبعض أهل العلم يقول انه مرفوع عنه هذا النسيان.

 

26- ذهبت لأرمي الجمرات ومعي نساء قد وكلوني في الرمي. فلما ذهبت لأرمي شاء الله أن تضيع كل الحصيات في ذلك الازدحام ولم استطع رمي الجمرات فوكلنا رجلا لكي يرمي عنا جميعا فرجعنا إلى بلدنا ولم نعلم هل رمى الرجل أم لا ولكن هو تكفل بذلك.

 

رمي الجمار واجب، وفي مذاهب العلماء وقول ابن عباس كل واجب لا يتمكن منه أو يترك، فانه يجبر بدم، وهذا الشخص الذي ضاعت منه الحصيات كان عليه أن يجمعها من أي مكان ويذهب لرميها مرة ثانية فالحصى لا يوجد اكثر منه، فما دام وكلنه النساء وأمنه على هذا فكان يفترض عليه ألا يتركه. غير أن من لم يستطع أن يرمي في اليوم الأول فله أن يجمعه لليوم الثاني، إلا جمرة العقبة التي في اليوم الأول هذه تلقى في أول يوم لكن رمي اليوم الأول واليوم الثاني واليوم الثالث لمن يتأخر إذا جمعناه ممكن أن نجمعهم في يوم واحد..

واحد ذهب ووجد زحام ممكن أن يؤجل لليوم الثاني ويجمعه يرمي سبع حصيات لليوم الأول وسبع حصيات لليوم الثاني وقد سمح النبي بهذا للرعاة وللناس الذين عندهم أشغال، فكان المفترض أن يجمع للرمي ويذهب هو والنساء ويرموه.

والحج جهاد والمرأة ينبغي أن تجاهد لان السيدة عائشة قالت يا رسول الله نرى الجهاد افضل العمل أفلا نجاهد [قال عليكن جهاد لا قتال فيه.. الحج] أما أن تذهب المرأة للحج وتجلس في الفندق ولا تمارس أعماله وتوكل الآخرين فهي طبعا لم تجاهد.

 

27- إذا توفر للشاب المال فما هو الأولى الحج أم الزواج كما يقول البعض بان الزواج أولى من الحج؟

 

هذه تتغير حسب الحالة، إذا كان للإنسان مال. ألف دينار مثلاً إما أن يتزوج بها أو يحج بها.. فإذا كان لا يستطيع أن يصبر إلى العام الثاني والثالث حتى يتزوج وممكن أن يصيبه العنت والوقوع في الشر، فهذا لا شك أن الأولى له أن يتزوج وان يؤجل الحج، أما إذا كان قادراً على الصبر عن الزواج عام او عامين ويقدم الحج فلا بأس بهذا.

لا يوجد سنة وفرض هنا. فالزواج في اصله مباح ولكنه أحيانا يصبح فرض عليك إذا كنت ستقع في الفاحشة، لأنه ينبغي أن تعف نفسك فيصبح الزواج بالنسبة لك واجب كما قال النبي [يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج] فهذا فرض [ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء] فالزواج يكون أحياناً فرض على الشخص وأحياناً مستحب وأحيانا مباح. مثل واحد عنده ثلاث زوجات ما حكم زواج الرابعة؟ حكمه أنه مباح.

 

28- أنوي العمرة في الأسبوع القادم إن شاء الله عن والدتي وعن نفسي أيضا فكيف يكون أداء العمرتين في وقت واحد وهل يجوز ذلك؟

 

يجوز للإنسان أن يحج أو يعتمر عن غيره بشرط أن يكون قد حج واعتمر عن نفسه؛ لحديث ابن عباس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سمع رجلا يقول: [لبيك عن شبرمة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: مَن شبرمة؟ قال: قريب لي، قال: هل حججتَ قط؟ قال: لا، قال: فاجعل هذه عن نفسكَ، ثم حُجَّ عن شبرمة]

أما أن يجمع الشخص الواحد عمرتين في سفرة واحدة فهذا غير صحيح ولا يجوز، فمن أراد أن يعتمر عن نفسه وعن والدته  يذهب أولاً ليعتمر عن نفسه، ثم يعتمر عن والدته بسفرة أخرى مستقلة، أما ما يفعله كثير من الناس إذا وصل إلى مكة وانتهى من أداء عمرته، ثم يذهب إلى التنعيم الذي هو خارج الحرم ويأتي بعمرة أخرى. فمثل هذا غير مشروع إلا في حالة واحدة فقط شرعها النبي صلى الله عليه وسلم، وذلك عندما حجت عائشة مع النبي ونوت العمرة، ثم لما وصلت إلى سرف وهذا مكان قريب من مكة حاضت، وهذا مكان قريب من مكة فدخلت مكة، وطبعا الحائض لا يجوز لها أن تطوف بالبيت فقال لها النبي صلوات الله وسلامه عليه [أدخل الحج في العمرة واصنعي ما يصنع الحاج واجعلي العمرة مع الحج] فأدخلت الحج مع العمرة وبالتالي ذهبت مع الحجيج، بعد ذلك رجعت وطافت وسعت وأدخلت نية العمرة في الحج ولكنها قالت للنبي يرجع الناس بحج وعمرة ولا أرجع إلا بحج فقط، علما أنه أجزأها هذا، فقال النبي صلى الله عليه وسلم لأخيها عبد الرحمن [خذها إلى التنعيم وأعمرها] فأخذها إلى التنعيم وعملت عمرة.

أما الرجال الذين يذهبون لأداء العمرة ثم يتحلل منها، ويعمل عمرة ثانية وثالثة ورابعة فهذا لا أصل له في فعل النبي ولا في فعل سلف الأمة رضوان الله عليهم.

 

29- هل يجوز ذبح أضحية وأذنها معلمة؟

 

إذا كانت مجرد علامة كالتي يفعلها بعض الرعاة بشق الأذن وهي في الصغر للتفريق بين الذكر والأنثى أو علامة للقطيع عن غيره فإن شاء الله لا بأس بهذا ، أما إذا كان فيها عيب وقطعت الأذن لمرض أو نحو ذلك فهذه تكون معيبة ولا يجوز ذبحها كأضحية .

 

30- هل يجوز أن يأكل من الأضحية غير مسلم؟

 

يجوز لغير المسلم أن يأكل من الأضحية حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم: [كلوا واهدوا وتصدقوا]. [كلوا] أي أهل البيت، [واهدوا] والهدية ممكن تكون للمسلم ولغير المسلم، [وتصدقوا] فجائز إن شاء الله أن يأكل منها غير مسلم من باب الهدية أو الوليمة.

 

31- بعض الناس تذبح الأضحية لكنه يقيم بها وليمة فقط للأقارب والجيران.. فهل يجوز للإنسان أن يأكل أضحيته كلها أو يولم عليها فقط؟

 

يبدو أن هذا مخالف للسنة وإنما الأضحية في الأساس هي مشروعة لعدة حكم أولها المواساة بمعنى أن الغني يواسي الفقير، ثم ذكر الله تبارك وتعالى وطاعته بهذا النسك، ثم التوسعة على الأهل والأولاد كنوع من الفرح لأن هذا كما قال النبي [لكل قوم عيد وهذا عيدنا أهل الإسلام]. فينبغي على الإنسان أن يراعي هذه الحكم، أما الاكتفاء بأن تكون الأضحية للنفس فقط أو للوليمة للأصدقاء والأغنياء فقط فليس بسليم، والولائم التي لا يدعى إليها إلا أغنياء القوم وخاصته مذمومة كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: [شر الطعام طعام وليمة يدعى إليه من لا يريده ويحبس عنه من يريده] فسماه النبي شر الطعام فالمقصود من إطعام الطعام في الإسلام هو مواساة المحتاج والفقير الذي لا يجد مثل هذا الطعام الجيد، وهذا يكون فيه الأجر، وعليه ينبغي على الإنسان ألا يحول النسك مثل العقيقة والأضحية إلى شر الطعام فإن عملها وليمة ينبغي أن يدعو إليها مستويات الناس بعض الأصدقاء وبعض الفقراء وبعض المساكين.

 

32- أبلغ من العمر خمس وستين سنة وأعاني من بعض التعب ولي عم رحمه الله توفي منذ زمن طويل وكان رجل مصلي فهل أستطيع الحج عنه أو ادفع لأحد لكي يحج عنه؟

 

نعم ممكن أن تدفع المال لشخص لكي يحج عنه وتكون بذلك قد تصدقت عليه وهذا ما اتفق عليه علماء المؤمنين أنه يجوز الحج عن الغير بنية الغير.

 

33- أنا رجل كنت عاصيا ومنّ الله عليه بالتوبة والاستقامة وكنت أعمل بالتجارة دون أن أتحرى الحلال من الحرام وحصلت على مبالغ من المال اختلط فيها الحلال مع الحرام فهل يجوز الحج من هذه الأموال؟

 

إذا كان هذا المال الحرام تعرف صاحبه الآن ينبغي أن ترده لأن هذا من كمال التوبة لله تبارك وتعالى، والمال إن كنت تعرف أنه من حرام، فإنه لا يجوز أن تنفقه في سبيل الحج لأن نفقة الحج يجب أن تكون خالصة من الحلال.

 

34- هل يجوز للمرأة أن تحج عن أبي زوجها المتوفي؟

 

المرأة تحج عن أي شخص والرجل يحج عن أي شخص، بالنسبة للنيابة عن الغير يجوز للرجل أن ينوب عن المرأة والمرأة يجوز أن تنوب عن الرجل.

 

35- هل يعتبر زوج الأخت محرما وتذهب معه أخت زوجته للحج والعمرة مع زوجته وأولادها؟

 

زوج الأخت قال فيه النبي صلى الله عليه وسلم  لما سئل [إياكم والدخول على النساء قالوا يا رسول الله والحمو قال الحمو الموت] أشد وأشر خلطة هي هذه الخلطة، وهو ليس بمحرم ولا يدخل في المحارم أبدا.

 

36- أيهما أفضل حج النافلة أم عمرة في رمضان؟

 

لاشك أن الحج أكمل من العمرة لكن العمرة في رمضان لها فضيلة كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لإحدى نساء الأنصار قال لها [لِمَ لم تحجي معنا فقالت لم يكن ظهري حاضراً فقال لها اعتمري في رمضان فإن عمرة في رمضان كحجة معي] يعني كأنها حجت فالعمرة في رمضان لها فضل خاص عن العمرة في أي وقت آخر.

 

37- أود الذهاب للعمره لمده أربعه أيام، كيف يمكن استغلال هذه العمرة في احتساب الأجر، وهل هناك أعمال ممتازة تنصح بها لاحتساب الأجر في هذه الفترة وهل الأفضل الإكثار من النوافل أم الطواف؟

 

من خرج للعمرة أو الحج يجب عليه أولاً أن يجعل النية لله سبحانه وتعالى وكذلك يجب أن يعلم أنه قد دخل في عباده عظيمة، وينبغي أن يلتزم بأخلاق هذه العبادة كما قال جل وعلا: {الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج} وأن يحرص على أداء العمرة على النحو المشروع مقتدياً بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، والتخلق بالخلق الكريم وتجنب محظورات الإحرام، وبعد ذلك الحرص على الصلاة في المسجد الحرام، والحرص علي الإكثار من الطواف، فالطواف بالبيت أعظم النوافل. وفقك الله والمعتمرين جميعا والمسلمين إلى الطاعة.

 

38- امرأة قامت بالحج منذ عامين ثم أتتها الدورة الشهرية منذ أول أيام أعمال الحج واستمرت معها حتى نهاية هذه الأعمال إلا أنها قامت بجميع أعمال الحج بما فيها طواف الإفاضة الركن ثم سافرت إلى بلدها و لم تطهر بعد؟

 

هذا لا يجوز، كيف تطوف طواف الإفاضة وهي ما زالت بحيضتها، أما قيامها بأعمال الحج نعم، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها [افعلي ما يفعل الحاج إلا أن لا تطوفي بالبيت]، ويجب عليها إذا انتهت من الأعمال كلها، وانتهى الحج في اليوم الثالث من أيام التشريق ولم تطهر أن تنتظر حتى تطهر ثم بعد ذلك تطوف بالبيت.

 

39- امرأة تريد أن تقوم بعمرة خلال الشهر الكريم فهل يصح لها أن تقوم بإعادة طواف الإفاضة أو إعاده أي من أعمال الحج مثل السعي بين الصفا والمروة، وإذا كان لا يجوز لها ذلك فهل تقوم به قبل أعمال العمرة، وإذا كان لا يصح ذلك على أساس أنها تحللت من إحرامها فإلى أي مدى تصح تلك الحجة؟

 

الصحيح أن هذه الحجة تعتبر والله اعلم حجه فاسدة، لأنها لم تؤدي فيها ركن الطواف على الصورة الصحيحة وكان المفروض عليها أن تستمر في إحرامها حتى لو عادت إلى بلدها، ثم تعود تطوف طواف الإفاضة وهي طاهر، فهذه المرأة لم تتم حجتها، وحجها فسد لذلك، وعليها أن تحج مرة ثانية، وتكفر عن هذا الحج الفاسد بذبح بدن توزعه على فقراء الحرم والله تعالى أعلم.

 

***