Nathir

باب النذر

 

أسئلة الباب

 

1- يوجد أمرأة لا تدري أن كانت قد نذرت..

2- نذرت إذا توظف أولادي سوف أذبح ست ذبائح، وأنا الآن..

3- كنت أشك في مرض والحمد لله ثبت عدم..

 

الأسئلة والأجوبة

 

1- يوجد أمرأة لا تدري أن كانت قد نذرت أو نوت سواء كان نطقا بلسانها أو في قلبها. بأن تخرج مبلغ وقدره خمسة آلاف درهم لجهة عملها اذا هي استقالت من جهة عملها، وفعلا قد تمت استقالتها، وهو تنوي الآن اخراج المبلغ الى جهة اخرى اكثر حاجة، مع العلم ان جهة عملها حكومية، فماذا عليها فعله؟  

 

يجب تحويل المبلغ الذي نذرته إلى الفقراء والمساكين. والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين...

 

2- نذرت إذا توظف أولادي سوف أذبح ست ذبائح، وأنا الآن محتار هل أخرج قيمتهم، أم أذبحهم وأوزعهم على الفقراء؟

 

ليس لك أن تحتار فالنذر يقع على ما نذرته، أنت عاهدت الله ووعدته على شيء وقلت يا رب إذا صار للأولاد كذا سوف افعل كذا، وهذا نذر مشروط، وليس بطيب كما قال النبي: [إن النذر لا يأتي بخير وإنما يستخرج من البخيل]. وعليك أن تفِ بنذرك على حسب ما نذرت به أو أفضل، يعني إن نذرت أن تذبح ست خرفان، فذبحت ست أبقار فيكون هذا أفضل، وإذا جعلتهم ست بدنات يكون أفضل.

 

3- كنت أشك في مرض والحمد لله ثبت عدم وجود المرض فنذرت لذلك نذراً ولم أستطع أن أفي به فهل للنذر كفارة؟

 

إذا نذر المسلم نذر سواء كان نذر مشروط بشرط فقال: لله علي أن أفعل كذا إذا حصل كذا، أو إذا أعطاني الله كذا، أو إذا رد كذا، أو إذا شافاني من هذا المرض، سواء كان مشروط على هذا النذر أو بدون شرط يعني قال: لله علي أن أتصدق اليوم بدينار.. بدون أن يشترط شيء فهذا يجب الوفاء به. فالوفاء بالنذر واجب يجب على المسلم أن يفي به، أما إذا نذر نذراً لم يستطع أن يوفي به ووجد أنه فوق طاقته فهذا يكفر عنه كفارة اليمين كفارة النذر كفارة اليمين الذي هو إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم أو تحرير رقبة، وإذا لم يجد فيصوم ثلاثة أيام.

 

***