باب الصيام

باب الرضاع والنسب

 

أسئلة الباب

 

1- تربى والدي في بيت جدته وانتسب إلى عائلة جدته فأصبحت..

2- ما حكم فطام الطفل في عمر أربعة عشر شهراً هل..

3- أنا شاب عمري عشرين سنة وذهبت مع أصحاب لي وأغروني..

 

الأسئلة والأجوبة

 

1- تربى والدي في بيت جدته وانتسب إلى عائلة جدته فأصبحت أسمائنا أي اسمي واسم أخوتي تحمل اسم عائله الجدة. فما حكم الإسلام في ذلك؟ وماذا أعمل وهل علي إثم؟

 

هذا أمر غير جائز لان الرسول يقول [من انتسب إلى غير آبائه إلا كفر. لعن الله من انتسب إلى غير أبيه] فهذا أمر في غاية الخطورة، ويجب على والدكم أن يغير اسمه لأن هذا فيه لعن بل فيه كفر، لذا يجب تغيير هذا الأمر، أما لو نسب الإنسان إلى جده فهذا جائز لأنه من صلبه كابن تيميه جده كان اسمه ابن تيميه هو اسمه احمد بن عبد الحليم بن تيميه، وهو يقال له ابن تيميه لأنه من آبائه وهو واحد من أهل تيميه.

 

2- ما حكم فطام الطفل في عمر أربعة عشر شهراً هل على الأم إثم؟ علماً أن الطفل أصبح متمسك به بشدة ولا يأكل الأكل العادي وما حكم تصرف الأم السابق بدون مشورة زوجها الغائب عنها في سفر؟ وهل هذا التصرف يجب الرجوع فيه إلى الزوج؟

 

ليس بالضرورة أن ترضع الأم طفلها سنتين، فهذا لمن أراد أن يتم الرضاعة، ولكن إن أصبح الطفل بحالة جيدة بعد سنة، أو بعد ستة أشهر ويستطيع أن يعتمد على أنواع الطعام الأخرى فلا بأس بهذا. أما إذا أرادت أن تتم هذا إلى سنتين فهذا أفضل.

أما هل للأب حق في هذا ؟ الأب ليس له أن يجبر الزوجة على الإرضاع إلا إذا لم يرضى الطفل أن يرضع إلا ثدي أمه، ولكن ينبغي أن يكون هذا بالمشورة بين الوالدين سواء كان أثناء الزوجية أو أثناء الطلاق على اعتبار أنه ابنهما.

 

3- أنا شاب عمري عشرين سنة وذهبت مع أصحاب لي وأغروني ببعض البنات وبعدها عصيت الله عز وجل فأتيت لإمرأة متزوجة وعندها أولاد وبعد ذلك الفعل المشين بفترة أخبرتني بأنها حامل مني فأنا حيران ماذا أفعل بهذا الحمل وهو في البداية؟

 

هذه جريمة مركبة يعني هذه التي حملت منه وهي تحت زوج، وأثمر عن هذا الزنى حمل يمكن أن ينسب إلى رجل ليس هو أبيه. الواجب أولاً أن يتوب الجميع إلى الله تبارك وتعالى وهذا الولد إذا كان بالفعل من هذا الشاب فلا ينسب إلى الزوج إذا انتفاه الزوج، ولكن إذا ولد على فراش الزوج فينسب له لأنه كما قال النبي [للولد الفراش وللعاهر الحجر]، أما إذا هي أيقنت أن هذا الولد ليس من زوجها، وأن زوجها هجرها في هذه المدة ولم يجامعها إلا هذا الذي فجرت معه يجب أن تذكر هذا لزوجها حتى لا ينسب هذا الولد له. ولا حول ولا قوة إلا بالله.

 

***